التصنيفات:مقالاتي

أين سأذهب بعد تخرجي من الجامعة ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أين سأذهب بعد تخرجي من الجامعة ؟ ربما هذا السؤال يقلق كثير من الخريجين أو اللذين على وشك التخرج . حيث أن الطريق أصبح مليء بالضباب ولم يعد واضحاً كما كان أيام الدراسة عندما كنت تعلم ما ستفعله طيلة سنوات الدراسة وفق مسار واضح ومحدد مسبقاً .

شهادتك الآن زادة سطر واحد إلى سيرتك الذاتية ، نعم ربما هذا السطر هو يعتبر جسر العبور الأول في التقديم على الوظائف ، حيث أن غالباً الوظائف الجيدة تطلب خريج بكالوريوس على الأقل . إذاً ربما يستنتج البعض أن هناك جسور أخرى وليست فقط جسر الشهادة ؟ نعم ذلك صحيح . وسنمر على أغلب هذه الجسور بينما نكمل قراءة هذه المقالة .


كما تعلمون ، يوجد هناك مئات الخريجين كل عام وفي نفس تخصصك ومجالك ، إذاً جميعهم سيعبرون الجسر الأول وهو جسر الشهادة وضع هذا في بالك أنه لا يهم كثيراً كم كان معدلك في الشهادة ، فأغلب مقدمي الوظائف لا يشترطون معدل بعينه . إذاً يأتي هناك جسر آخر وهو جسر التميز والتصفية ، هذا الجسر مهمته هو السؤال لماذا نختار فلان عن فلان ؟ ما الشيء المميز في فلان عن البقية ؟ ما المهارات التي يمتلكها ولا توجد في عامة المتقدمين للوظيفة ؟

وكخريج حاسب هنا على سبيل المثال ، سيحدث فرق عندما تكتب في المهارات :

  • إجادة برمجة المواقع بلغة PHP .
  • إجادة اللغات التالية : CSS + HTML + JQuery + JavaScript
  • إجادة برمجة تطبيقات الهواتف الذكية على منصة الأندرويد باستخدام الجافا (Java) .
  • القدرة على العمل مع فريق العمل .
  • القدرة على العمل تحت ضغط العمل .

وهناك جانب آخر سيعزز المهارات التي كتبتها ، وكذلك سيضيف لسيرتك الذاتية معاني أخرى ربما أنت لا تعلمها ، ألا وهي المشاركات ، الدورات ، الإنجازات والشهادات ، وعلى سبيل المثال في كتابة المشاركات :

  • عضو في المجلس الطلابي لكلية الحاسبات وتقنية المعلومات ، جامعة الملك عبدالعزيز ، للعام الدراسي 1334-1335 هـ .
  • المشاركة في مسابقة البرمجة (التحدي العربي لتطبيقات الجوال) في عام 1434 هـ .

حاول كتابة كل المشاركات لك على مستوى الكلية أو غيرها ، لأن ذلك سيعطي إنطباع بأنك شخص متفاعل وإجتماعي وانك قادر على العمل مع فرق العمل . وهنا تظهر فائدة المشاركة في الأنشطة الطلابية ، حيث أنها ستكون سبب في تميزك عن الكثير . نأتي بعد ذلك إلى كتابة الدورات التي حضرتها ، على سبيل المثال :

  • حضور دورة “فن التعامل مع ضغوط العمل”  ، في 1435هـ . ( 12 ساعة )
  • إجتياز دورة “صناعة البطل” من  LMI ، رواحل التغيير ، في عام 1434هـ. (40 ساعة) .

حاول كذلك أن لا تكتب إلا الدورات التي تملك لها شهادة حضور أو إجتياز الدورة ، لكي لا تقع في حرج عندما يُطلب منك إثبات ما كتبته في السيرة الذاتية . بعد ذلك نذهب إلى الإنجازات ، اكتب ما انجزته أو المشاريع التي عملتها . على سبيل المثال :

  • الفوز في مسابقة الملتقى العلمي الرابع في جامعة الملك عبدالعزيز في محور الأبحاث العلمية ، عام 1434 هـ .
  • عمل نظام “إدارة شؤون الموظفين” لشركة أكس . عام 1433 هـ .

لا تحقر أعمالك ولا تبالغ بها ، وأكتب ما تراه مناسب منها وكأنك تراه من منظور صاحب جهة التوظيف . ثم نأتي بعد ذلك إلى كتابة الشهادات التي حصلت عليها ، على سبيل المثال :

  • شهادة شكر وتقدير على التفوق الدراسي للعام 1343-1345هـ من جامعة الملك عبدالعزيز .
  • شهادة شكر وتقدير من كلية الحاسبات وتقنية المعلومات ، جامعة الملك عبدالعزيز ، على التميز في النشاط الطلابي للعام الدراسي 1432-1433هـ .

بالإضافة إلى ذلك ، أخذ توصيات من أساتذتك المتميزين ، سيعطي لك نقطة قوة إضافية .

تخيل معي الآن ، شخص سيرته الذاتية بها جميع الأشياء السابقة ، وشخص آخر به سطر واحد “بكالوريوس في …” ، من ستختار لو أنت كنت جهة التوظيف ؟ التميز فيما بينهم واضح ، حيث أن الشخص الأول تعب على نفسه واجنهد ولم يكتفي بالمحصول الدراسي ، بل أنطلق نحو التعلم الذاتي وتطوير المهارات ، بعكس الشخص الثاني الذي أكتفى بالمحصول الدراسي وإن كان معدله عالي . لذلك من زرع اجتهاداً وتطوير مهاراته فترة الدراسة ، سيحصد الكثير حال تخرجه وبالتالي حتماً سيتميز عن الجميع .


بعد العبور من جسر المهارات ، ربما قد يصادفك جسر آخر وهو مهم ، ألا وهو جسر اللغة الإنجليزية . اللغة الإنجليزية سهلة التعلم ، لا يشترط الذهاب إلى معاهد اللغة أو غيرها لتحسين لغتك ، مصادر التعلم عن طريق الإنترنت كثيرة ولو خصصت جزء من يومك في تعلم اللغة ، حتماً ستتحسن لغتك يوم بعد يوم . وكل ما تكون لغتك الإنجليزية جيدة كل ما كانت فرصتك في الحصول على وظيفة جيدة أعلى .


ربما يكون هناك جسور أخرى في بعض جهات التوظيف ، مثل بعض الاختبارات في التخصص أو اللغة لمزيد من التصفية . ولكن سيكون آخر جسر هو جسر المقابلة الشخصية ، حيث أن هذا الجسر هو للتأكد أن جميع ما كتبته صحيح وينعكس عليك ، وكذلك يظهر به مهاراتك في التعامل مع الآخرين وأمور أخرى . يمكنك تعلم الكثير حول فن التعامل مع الآخرين والأمور الأخرى المرتبطة في تطوير الشخصية على الإنترنت .


نصائح

  • قد يكون الوصول إلى هدفك (جهة الوظيفة التي تتمناها) أول مرة بالأمر الصعب ، لذلك أرضى بالأقل في البداية واكسب خبرة وهكذا ، إلى أن تصل لمستوى يؤهلك للوصول إلى هدفك ، وهنا يجب عليك التحلي بالصبر . ولا تيأس من محاولة الوصول إلى هدفك .
  • إن لم تكن متميزاً (لم يكن لديك مهارات مطلوبة) ، لا تطلب في بداية الأمر راتب عالي ، وإرضى بالقليل حتى تكتسب المهارات المطلوبة ثم بعد ذلك يمكنك طلب الترقية .
  • لا تكتفي فقط بطلب التقديم عن طريق النماذج الإلكترونية في المواقع او السير الذاتية ، فغالباً فرصة الحصول منها على وظيفة ضعيفة . لذلك الذهاب وتقديم نفسك إلى جهات التوظيف هو الحل الأفضل .
  • أصدقائك ، معارفك وأساتذتك سيساعدوك كثيراً في الوصول إلى جهات التوظيف وترشيحك لوظائف قد تأتي عن طريقهم ، لذلك يمكنك طلب منهم ترشيحك حال توفر فرص تأتي عن طريقهم .
  • أبني عملك الخاص ، لا تنتظر وظيفة أو غيرها لتكسب منها . كونك متخصص في الحاسب فهذه فرصة لا مثيل لها لتكوين دخل خاص وإضافي لك إن كانت لك وظيفة أساسية . تستطيع العمل في بيتك أو أي مكان يتواجد به جهاز كمبيوتر ، تستطيع كسب الألوف من الريالات من مجرد منتج واحد تبرمجه أو خدمه تقدمها لعميل .
  • معلومة : متوسط الرواتب لخريجي الحاسب في بداية الأمر ما بين 8-9 ألاف ريال في الشركات الخاصة الجيدة

في الختام ، أرجو من الله للجميع التوفيق والنجاح ، والحصول على أفضل الوظائف .
وأحب أنوه أن جميع ما كتبته هو يمثل وجهة نظري وتجربتي .

 

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أين سأذهب بعد تخرجي من الجامعة ؟ ربما هذا السؤال يقلق كثير من الخ...

إقرأ المزيد »