علوم حاسب (CS)، تقنية معلومات (IT) أو نظم معلومات (IS)

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك: نحن تخصصنا هو أم التخصصات وهو الأفضل؛ في الجانب الآخر: نحن من نقوم ببناء البرامج والأنظمة؛ وهناك في الجانب المقابل : نحن سنصبح مدرائكم. هذا ما كنت أسمعه في نقاشات طلاب الأقسام المختلفة في الكلية أثناء دراستي للبكالوريوس في كلية الحاسبات وتقنية المعلومات، جامعة الملك عبدالعزيز بجدة. وما نشاهده الآن مختف تماماً عنا ما كنا نسمعه ونتجادل فيه، فسوق العمل يعامل متخرجي كلية الحاسبات على مختلف التخصصات على أنهم تخصص واحد وهو “حاسب”. فعلاً سوق العمل بنسبة كبيرة جداً لا يفرق ولا يعرف الفرق في الأساس بين تخصصات الحاسب المختلفة حتى لو تم تحديد الوظيفة على أنها لتخصص محدد فهم يقصدون أي تخصص حاسب، ونادراً ما تجد شركة تعرف وتحدد التخصص وتقصد ما تحدد. أتحدث هنا بالطبع عن سوق العمل في وطننا الغالي، المملكة العربية السعودية؛ ولا أتحدث عن أي أسواق عمل في أي بلدان أخرى.

هذا لا يعني لا يوجد فرق بين تخصصات الحاسب، بل يوجد فرق ولكن ليس بالفرق الكبير، حيث أن المواد المشتركة والمتشابهة كثيرة. بناءاً على المواد المختلفة، اختار التخصص. وقبل البدء في سرد مواد جميع الأقسام، أود أن أشرح لكم الفرق بين التخصصات المختلفة بمثال بسيط.

لنفترض أننا في شركة لصناعة السيارات، ويوجد بهذه الشركة ثلاث أقسام كالتالي: قسم صناعة المحركات وتقنياتها وتطويرها، قسم تصميم وتطوير السيارات، وقسم التسويق والتجارة الإلكترونية. قسم صناعة المحركات هو المسؤول عن ابتكار محركات جديدة ذات تقنيات جديدة وأداء أفضل. قسم تصميم وتطوير السيارات هو المسؤول عن تصميم وتخطيط شكل السيارة بالإضافة إلى بناء السيارة ونظامها بالإعتماد على المحركات والتقنيات التي تم صنعها في قسم صناعة المحركات. قسم المبيعات هو المسؤول عن بيع وتسويق المنتج الذي بناه قسم تصميم وتطوير السيارات بالإضافة إلى بناء الموقع الإلكتروني للشركة وإدارة عمليات البيع إلكترونياً. قسم صناعة المحركات يحتاج إلى مقترحات من قسم تصميم وتطوير السيارات عن الإحتياجات التي يريدونها لمحاولة أبتكار محرك أو تقنية جديدة توفرها. أما قسم تطوير السيارات فيحتاج من قسم التسويق أراء العملاء وما يرغبون وما لا يرغبون في المنتجات وإرسال المقترحات لتحسين المنتجات وكذلك هو من يقوم بصيانة المنتجات. وقسم التسويق بالإضافة إلى عمله يقوم بدراسة السوق والمنافسين وتجربة المستخدم ومحاولة وضع خطط زيادة المبيعات والمنافسة ويتعامل مع جميع هذه البيانات ويستخرج ويبني منها قرارات تسهم في تقدم الشركة.

كم هي جميلة هذه الشركة، تنظيم رائع وسلاسة عمل. لا قسم يستطيع أن يستغني عن الآخر، فجميع الأقسام تحتاج بعض لأنها مكملة لبعض. جميعهم يشكلون لوحة فنية زاهية عبارة عن شركة السيارات تلك. وهذا بالتمام ينطبق على تخصصات الحاسب الآلي، فـ قسم صناعة المحركات هو تخصص علوم الحاسب (Computer Science)، قسم تصميم وتطوير السيارات هو تخصص تقنية المعلومات (Information Technology)، وقسم التسويق والتجارة الإلكترونية هو تخصص نظم المعلومات (Information System).

حسناً، المثال السابق يوضح بشكل كبير الفرق بين التخصصات الثلاثة، حيث أن علوم الحاسب يميل إلى الجانب النظري، تقنية المعلومات تميل إلى الجانب التطبيقي، ونظم المعلومات يميل إلى التجارة الإلكترونية. والآن هذه صفحات كل تخصص وبها الوصف ومواد التخصص لمرحلة البكالوريوس للإطلاع عليها، فقط قم بالضغط على اسم التخصص من التالي : برنامج علوم الحاسبات ، برنامج تقنية المعلومات ، برنامج نظم المعلومات .

بخصوص إكمال الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه)، تستطيع إكمال الدراسات العليا في أي تخصص من تخصصات الحاسب حتى لو لم يكن هو تخصصك في البكالوريوس. على سبيل المثال لو كنت متخصص تقنية معلومات في البكالوريوس، تستطيع إكمال الماجستير في تخصص علوم الحاسب، والعكس صحيح. قد تأخذ مواد مكملة في الدراسات العليا في حال إختلاف التخصص عن البكالوريوس.

ختاماً، التخصصات لن تصنع منك شخصاً ناجحاً أو مميزاً، وإنما مهاراتك، تعلمك الذاتي، خبراتك، مشاريعك هي من تصنع منك شخصاً مميزاً وتعطي لتخصصك أنت القوة والفخر. سوق العمل لا يبحث عن التخصصات، بل يبحث عن المتميزون وأصحاب المهارات. الجامعة لن تعلمك كل شيء ولا حتى الكثير، وإنما فقط ترشدك إلى الطريق وأنت من تقرر أن تتقدم وتنطلق وتسير في الطريق أم أن تتوقف عند بداية حافة الطريق.

كل التوفيق لكم ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك: نحن تخصصنا هو أم التخصصات وهو الأفضل؛ في الجانب الآخر: نحن من نقوم ببناء البرامج والأنظمة؛ وهناك في الجانب المقابل : نحن سنصبح مدرائكم. هذا ما كنت أسمعه في نقاشات طلاب الأقسام المختلفة في الكلية أثناء دراستي للبكالوريوس في كلية الحاسبات وتقنية المعلومات، جامعة الملك عبدالعزيز بجدة. وما نشاهده الآن مختف تماماً عنا ما كنا نسمعه ونتجادل فيه، فسوق العمل يعامل متخرجي كلية الحاسبات على مختلف التخصصات على أنهم تخصص واحد وهو “حاسب”. فعلاً سوق العمل بنسبة كبيرة جداً لا يفرق ولا يعرف الفرق في الأساس بين تخصصات الحاسب المختلفة حتى لو تم تحديد الوظيفة على أنها لتخصص محدد فهم يقصدون أي تخصص حاسب، ونادراً ما تجد شركة تعرف وتحدد التخصص وتقصد ما تحدد. أتحدث هنا بالطبع عن سوق العمل في وطننا الغالي، المملكة العربية السعودية؛ ولا أتحدث عن أي أسواق عمل في أي بلدان أخرى.

هذا لا يعني لا يوجد فرق بين تخصصات الحاسب، بل يوجد فرق ولكن ليس بالفرق الكبير، حيث أن المواد المشتركة والمتشابهة كثيرة. بناءاً على المواد المختلفة، اختار التخصص. وقبل البدء في سرد مواد جميع الأقسام، أود أن أشرح لكم الفرق بين التخصصات المختلفة بمثال بسيط.

لنفترض أننا في شركة لصناعة السيارات، ويوجد بهذه الشركة ثلاث أقسام كالتالي: قسم صناعة المحركات وتقنياتها وتطويرها، قسم تصميم وتطوير السيارات، وقسم التسويق والتجارة الإلكترونية. قسم صناعة المحركات هو المسؤول عن ابتكار محركات جديدة ذات تقنيات جديدة وأداء أفضل. قسم تصميم وتطوير السيارات هو المسؤول عن تصميم وتخطيط شكل السيارة بالإضافة إلى بناء السيارة ونظامها بالإعتماد على المحركات والتقنيات التي تم صنعها في قسم صناعة المحركات. قسم المبيعات هو المسؤول عن بيع وتسويق المنتج الذي بناه قسم تصميم وتطوير السيارات بالإضافة إلى بناء الموقع الإلكتروني للشركة وإدارة عمليات البيع إلكترونياً. قسم صناعة المحركات يحتاج إلى مقترحات من قسم تصميم وتطوير السيارات عن الإحتياجات التي يريدونها لمحاولة أبتكار محرك أو تقنية جديدة توفرها. أما قسم تطوير السيارات فيحتاج من قسم التسويق أراء العملاء وما يرغبون وما لا يرغبون في المنتجات وإرسال المقترحات لتحسين المنتجات وكذلك هو من يقوم بصيانة المنتجات. وقسم التسويق بالإضافة إلى عمله يقوم بدراسة السوق والمنافسين وتجربة المستخدم ومحاولة وضع خطط زيادة المبيعات والمنافسة ويتعامل مع جميع هذه البيانات ويستخرج ويبني منها قرارات تسهم في تقدم الشركة.

كم هي جميلة هذه الشركة، تنظيم رائع وسلاسة عمل. لا قسم يستطيع أن يستغني عن الآخر، فجميع الأقسام تحتاج بعض لأنها مكملة لبعض. جميعهم يشكلون لوحة فنية زاهية عبارة عن شركة السيارات تلك. وهذا بالتمام ينطبق على تخصصات الحاسب الآلي، فـ قسم صناعة المحركات هو تخصص علوم الحاسب (Computer Science)، قسم تصميم وتطوير السيارات هو تخصص تقنية المعلومات (Information Technology)، وقسم التسويق والتجارة الإلكترونية هو تخصص نظم المعلومات (Information System).

حسناً، المثال السابق يوضح بشكل كبير الفرق بين التخصصات الثلاثة، حيث أن علوم الحاسب يميل إلى الجانب النظري، تقنية المعلومات تميل إلى الجانب التطبيقي، ونظم المعلومات يميل إلى التجارة الإلكترونية. والآن هذه صفحات كل تخصص وبها الوصف ومواد التخصص لمرحلة البكالوريوس للإطلاع عليها، فقط قم بالضغط على اسم التخصص من التالي : برنامج علوم الحاسبات ، برنامج تقنية المعلومات ، برنامج نظم المعلومات .

بخصوص إكمال الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه)، تستطيع إكمال الدراسات العليا في أي تخصص من تخصصات الحاسب حتى لو لم يكن هو تخصصك في البكالوريوس. على سبيل المثال لو كنت متخصص تقنية معلومات في البكالوريوس، تستطيع إكمال الماجستير في تخصص علوم الحاسب، والعكس صحيح. قد تأخذ مواد مكملة في الدراسات العليا في حال إختلاف التخصص عن البكالوريوس.

ختاماً، التخصصات لن تصنع منك شخصاً ناجحاً أو مميزاً، وإنما مهاراتك، تعلمك الذاتي، خبراتك، مشاريعك هي من تصنع منك شخصاً مميزاً وتعطي لتخصصك أنت القوة والفخر. سوق العمل لا يبحث عن التخصصات، بل يبحث عن المتميزون وأصحاب المهارات. الجامعة لن تعلمك كل شيء ولا حتى الكثير، وإنما فقط ترشدك إلى الطريق وأنت من تقرر أن تتقدم وتنطلق وتسير في الطريق أم أن تتوقف عند بداية حافة الطريق.

كل التوفيق لكم ،،،

تدوينات متعلقة

One Comment on “علوم حاسب (CS)، تقنية معلومات (IT) أو نظم معلومات (IS)

  1. Ahmed

    اتفق معك ولكن لم اجد فروق عملية بين التخصصات متفق عليها واغلبها امثلة وفي السعودية كدولة ليست صانعة تقنية اولى وانما مستهلكة ! من الخطأ احتكار تخصص نظم المعلومات في التجارة الالكترونية رغم انها ثورة ومجال واسع لكل خريجي التخصصات الاخرى افتكر في ٢٠٠٨ كان رئيس قسم نظم المعلومات د.عدنان البار وكان المثل الوارد في ملتقى التعريف بالتخصصات اورده كالتالي ” لو طلبت الشركات خريجي حاسب من تخصصات مختلفة فخريج تخصص نظم معلومات يكون مدير زملاءه من التخصصات الاخرى ” لأن كل التخصصات تطبيقية ولكن التحليل والقرار بيد خريحي نظم المعلومات .. ” ولأنه يدرس محاسبة وإدارة وتسويق يستطيع فهم وادارة الحاسب ومتطلباته والميزانية احترافيا .. في الاخير لخريجي الحاسب اهتموا بالتعليم الذاتي وبصناعة التقنية وادارتها واهتموا بالشهادات المهنية العالمية مثل اوراكل وسيسكو وغيرها فهي اقوى تأثيرا من شهادة الجامعة …

    رد

اكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *